لماذا يريد البابا فرنسيس المجيء إلى الأرض المقدّسة؟

أعلن البابا فرنسيس عن زيارته للأرض المقدسة في 5 كانون الثاني 2014. وجاء في إعلانه: “في أجواء الفرح هذا الذي يتميز به زمن الميلاد، أود أن أعلن لكم بأنني سأقوم برحلة حجّ إلى الأرض المُقَدَّسة، ما بين 24 و26 أيار المقبل، إن شاء الله. الهدف الرئيسي لهذه الزيارة هو إحياء ذكرى اللقاء التاريخي بين البابا بولس السادس والبطريرك أثيناغورس، الذي تمّ قبل 50 عاماً من هذا اليوم بالذات، أي في الخامس من شهر كانون الثاني.”

ثم أضاف البابا قائلاً: “ستتضمن هذه الرحلة ثلاث محطّات هي: عمّان وبيت لحم والقدس. وفي القبر المقدّس، سوف إحتفل بلقاء مسكوني سيجمعني بممثلين عن الكنائس المسيحية في القدس، إضافة إلى البطريرك بارثولوميوس من القسطنطينيّة. والآن، فإنني أسألكم الصلاة لأجل حجي هذا.”

جاء أول ذكر لهذه الرحلة فوراً بعد إعتلائه للسدة البطرسيّة. ومن جهته، كان البطريرك بارثولوميوس، بطريرك القسطنطينية المسكوني للروم الأرثوذكس، قد أعلن عن أمنيته بأن يلتقي القائدان في القدس، إحياءاً لذكرى اللقاء الذي جمع البابا بولس السادس بالبطريرك المسكوني أثيناغورس في هذه المدينة عام 1964.

كان قداسة البابا قد تلقّى في وقت سابق دعوات لزيارة الأرض المقدّسة، وُجِّهَت إليه من قِبَل رؤساء الدّول الثلاثة، أي:

– الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس، الذي قام بزيارة البابا فرنسيس في 30 نيسان 2013.

– الملك الأردني عبدالله الثاني، الذي قام بزيارة البابا فرنسيس في 29 آب 2013.

– الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، الذي قام بزيارة البابا فرنسيس في 17 تشرين الأوّل 2013.