مسيحيو الأرض المقدسة

يشكل المسيحيون في الأرض المقدسة لوحة فسيفسائية.

يوجد أولاً، تنوع كبير في الكنائس المسيحية. فهنالك البيزنطيون (الروم) الأرثوذكس والكاثوليك (معاً يشكلون الأغلبية العظمى من مسيحيي الأرض المقدسة)، واللاتين والموارنة والأرمن والسريان (الأرثوذكس والكاثوليك) والأقباط والأثيوبيون والأنغليكان واللوثريون، إضافة إلى فائض من الجماعات الإنجيليّة. من ناحية أخرى، يتسع هذا التنوع ليشمل الأصول والأوساط الإجتماعية والثقافية واللغوية التي يعيش فيها المسيحيون، الذين يمكن تصنيفهم إلى المجموعات التالية:

– المسيحيون المحليون، المتجذرون في الأرض المقدسة. هم في الغالب من الناطقين باللغة العربية، ويعيشون مندمجين في المجمتعين العربيين الفلسطيني والأردني؛

– عدد مهم من المسيحيين الأجانب المقيمين منذ مدة طويلة في هذه الأرض. العديد منهم يخدمون في مؤسسات الكنيسة والرهبانيات المختلفة. إنّ غالبية القادة الدينيين المسيحيين ينتمون إلى هذه المجموعة؛

– عدد متزايد من المسيحيين المنحدرين من أصول مختلفة ويعيشون في الأرض المقدسة بين الإسرائيليين اليهود وبالتالي، ضمن فئة المجتمع الناطقة باللغة العبرية؛

– عدد كبير من المهاجرين السوريين والعراقيين في الأردن؛

– عدد كبير من المسيحين الذي جاؤوا إلى الأرض المقدسة كمهاجرين طلباً للعمل، وهم في غالبيتهم من الآسيويين، أو طلباً للجوء السياسي وهم في غالبيتهم من الأفارقة.