كم هو عدد المسيحيين في الأرض المقدسة؟

إن تقدير عدد المسيحيين في الأرض المقدسة مسألة تثير الكثير من الجدل. تتراوح نسبة المسيحيين اليوم في الأرض المقدسة ما بين 2 إلى 3% من المجموع الكلي لعدد السكان (أكثر من 2% في إسرائيل والأردن، وأقل من 2% في فلسطين). بهذا، تكون نسبتهم قد إنخفضت بشكل ملموس مقارنة مع ما كانت عليه في عام 1948.

ضمن المملكة الأردنية الهاشمية، هنالك:

– حوالى 250,000 مواطن مسيحي، هم أردنيون وفلسطينيون عرب؛

– عشرات الآلاف من المسيحيين المهاجرين الذي جاؤوا من آسيا وأفريقيا للعمل في الأردن؛

– الآلاف من المسيحين المهاجرين من سوريا والعراق.

ضمن دولة إسرائيل، هنالك:

– حوالى 120,000 إلى 130,000 مواطن مسيحي هم من العرب الفلسطينيين؛

–  حوالى 30,000 إلى 40,000 مواطن مسيحي، مندمجين في المجتمع الإسرائيلي اليهودي الناطق باللغة العبرية (في غالبيتهم من المتكلمين باللغة الرّوسية)؛

– حوالى 150,000 مسيحي مهاجر. 105,000 منهم هم من المهاجرين الذي يأتون للعمل في إسرائيل (قادمين في الغالب من الفلبين والهند وسريلانكا ونيجيريا وغانا وأمريكا اللاتينية ودول أوروبا الشرقية)، وحوالى 45,000 هم من الأفارقة القادمين إلى إسرائيل طلباً للجوء السياسي (في غالبيتهم من إيرثريا).

ضمن السلطة الوطنية الفلسطينية (والقدس الشرقية) هنالك:

– حوالى 50,000 مسيحي، هم في غالبتهم من العرب الفلسطينيين (حوالى 38,000 منهم مقيمين في الضفة الغربية، وحوالى 10,000 منهم مقيمين في القدس، بينما يقيم 2000 منهم فقط في قطاع غزة).

شكل المسيحيون في الأرض المقدسة قبل عام 1948 نسبة تزيد على 10% من التعداد الكلي للسكان آنذاك. لكن تغييراً مؤلماً قد طرأ عقب أحداث عام 1948، حين إرتفع بشدة عدد اليهود في البلاد، بينما هاجر الكثير من الفلسطينيين، ومن بينهم عديد كبير من المسيحيين إلى خارج البلاد. إن إستمرار المسيحيين العرب في الهجرة عن الأرض المقدسة، وإنخفاض معدل الإنجاب ضمن العائلة المسيحية العربية، يقلصان من عددهم بالنسبة للتعداد الكلي للسكان، وهي مسألة تثير اليوم قلق الكثيرين.

20% فقط من المسيحيين الفلسطينيين يعيشون اليوم على أراضيهم التاريخية. بينما يعيش سائر المسيحيين الفلسطينيين في الشتات.