البطريرك بارثولوميوس: بخصوص زيارة البابا للقدس

وضح غبطة البطريرك بارثولوميوس، بطريرك القسطنطينية للروم الأرثوذكس، لوكالة الأنباء الكاثوليكية زينيت، الأهمية التي تكتسيها زيار قداسة البابا فرنسيس كحاج إلى الأرض المقدسة.

وقد قال غبطة البطريرك لوكالة زينيت بأنه سيحتفل مع قداسة البابا بذكرى “اللقاء المسكوني التاريخي الذي جمع البطريرك أثيناغورس بالبابا بولس السادس على جبل الزيتون في شهر كانون الثاني من عام 1964، وقد كانت المرّة الأولى التي يلتقي فيها بابا روما ببطريرك روما الجديدة، وجهاً لوجه، منذ أن حدث ما يدعى “بالإنقسام الكبير” عام 1054. نتج عن لقاء عام 1964 “الرفع المتبادل للحرمان الذي كان قائماً بين الكنيستين”، وقد تم التأكيد على ذلك من خلال تبادل للزيارات السنوية بين الكنيستين، بدأ في عام 1969. أفضت هذه الزيارات المتبادلة فيما بعد، في عام 1979، إلى تشكيل لجنة متخصصة في الحوار الديني بين الكنيستين. لدينا أمل جاد ونرفع الصلاة بحرارة كي يكون هذا اللقاء مع البابا فرنسيس بمثابة توطيد جديد للعلاقات التي تربط الكنيسة الكاثوليكية بالكنيسة الأرثوذكسية”.

بإمكانكم قراءة نص المقابلة بالكامل (باللغة الإنجليزية) من خلال الرابط التالي:

http://www.zenit.org/en/articles/after-rome-jerusalem-and-possibly-istanbul?utm_campaign=dailyhtml&utm_medium=email&utm_source=dispatch