الجمعيّات والمؤسسات الرهبانية في الأرض المقدّسة

تتبارك الكنيسة الكاثوليكية في الأرض المقدسة بوجود العديد من الجمعيات والمؤسسات الرهبانية التي فتحت لها بيوتاً في أحضان الكنيسة الأمّ، كنيسة القدس، لأجل الشهادة وتقديم الخدمة فيها. يتنوع العمل الرسولي الذي تقوم به هذه الجمعيّات والمؤسسات الرهبانية. فبعضها تكرس جلّ وقتها لرسالة الصلاة والتأمل، بينما تركّز الأخرى جهدها على مختلف أشكال الشهادة للإنجيل والخدمة: من أعمال محبّة وتربيّة ومرافقة روحيّة.

تعتبر حراسة الأراضي المقدسة الفرنسيسكانية أكبر الجمعيّات الرهبانية في الأرض المقدّسة، وهي تسهر على تدبير 31 ديراً. تأسس اقليم الرهبانيّة الفرنسيسكانيّة في الأرض المقدسة منذ عام 1217. ويسهر الرهبان الفرنسيسكان، الإخوة الأصاغر، على حراسة الغالبية العظمى من المزارات المقدّسة في هذه الأرض، كما وأنهم بزوّدون الأبرشيّة بجزء هام من رجال الإكليروس الذين يسهرون على خدمة الرعايا والمدارس التابعة للكنيسة اللاتينية. لدى الرهبان الفرنسيسكان أيضاً عدد مهم من المؤسسات التي تسهر على نواح مختلفة من التنشئة.

أمّا الرهبان الكرمليّون، فتربطهم علاقة فريدة بشخصية القديس ايليا النبيّ، ويعود وجودهم على جبل الكرمل، وفي مدينة حيفا، إلى سنة 1631.

هنالك أيضاً ثلاثون جمعية ومؤسسة رهبانيّة أخرى للرجال، تملك أدياراً ومدارس ومشافي ومعاهد أكاديمية، وتقدّم برامج اجتماعيّة متنوّعة. من أهم هذه الرهبانيات في الأرض المقدسة – من حيث العدد – نذكر الآباء الساليسيين (الساليزيان)، ورهبان بيت لحم وإخوة المدارس المسيحية (دو لاسال)، والرهبان البندكتيين، والرهبان الدومينيكان، والرهبان السسترسيين (الترابيست)، ومرسلو الكلمة ومرسلو أفريقيا. ثلاثة من الجمعيات الرهبانية الذكورية تنتمي إلى الطقس الشرقي (جمعية واحدة تنتمي للروم الكاثوليك واثنتين للموارنة).

توجد اضافة إلى ذلك 73 رهبانية نسائيّة في الأرض المقدسة. أكبرها هي رهبانية الوردية المقدّسة، التي أسستها في عام 1880 الأخت الطوباوية ماري – ألفونسين غطّاس، الفلسطينية المسيحية ابنة القدس. تسهر هذه الرهبانية على ادارة العديد من المدارس وغيرها من المؤسسات. وتقدم راهبات الورديّة أيضاً خدمة ثمينة في العديد من الرعايا اللاتينية.

أول رهبانية نسائية وطأت أقدامها ثرى الأرض المقدسة كانت رهبانية القديس يوسف للظهور، وذلك في عام 1848. تسهر راهبات مار يوسف على ادارة عدد من المدارس التابعة لهن، اضافة إلى بعض المستشفيات. كما وتقدّم الراهبات الخدمة في الرعايا ويسهرن على ادارة بيت لإستقبال من يرغبون في أداء رياضة روحيّة في الأبرشية.

ونذكر من الرهبانيات النسائيّة الأخرى: فرنسيسكانيّات قلب مريم الطاهر، وراهبات القديسة دوروتيّا، وراهبات بيت لحم وانتقال العذراء والقديس برونو، والراهبات الفرنسيسكانيات مرسلات مريم، وراهبات المحبة للقديس منصور دي بول، والراهبات البندكتيّات، وراهبات الناصرة، وراهبات سيّدة صهيون، والراهبات الكرمليّات، وأخوات يسوع الصغيرات، والراهبات الساليسيّات (الساليزيان)، وراهبات القديسة أليصابات، وراهبات الكمبونيان، ومرسلات المحبة (راهبات الأم تريزا)، وراهبات القديسة بريجيت، وبنات القديسة حنّة، والراهبات خادمات الربّ وعذراء ماتارا، وأخيراً الراهبات الفرنسيسكانيّات لقلب يسوع الأقدس والساجدات للقربان الأقدس. ومن بين الجمعيّات الرهبانية النسائية، ثمانية ممن تتبعن للطقوس الشرقيّة.

توجد إلى جانب هذه الجمعيات والمؤسسات الرهبانيّة، عشرون جمعيّة للحياة المكرّسة في الأرض المقدّسة.