الكاردينال ساندري يتحدّث عن حجّ قداسة البابا

في مقابلة أجرتها معه Terrasanta.net، أحد المواقع الفرنسيسكانية على شبكة الإنترنت، تحدث نيافة الكاردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقيّة، عن حجّ قداسة البابا فرنسيس إلى الأرض المقدّسة.

سؤال: ماذا تعني الزيارة التي سيقوم بها عمّا قريب قداسة البابا إلى عمّان والقدس؟

الكاردينال ساندري: في عمّان، سيكون لقاء قداسة البابا فرنسيس مع ضحايا المأساة الإنسانيّة التي تسببت بها الحرب في سوريّا -عقب مأساة العراق – لقاءاً مهمّاً للغاية. فلقاؤه مع اللاجئين سيُظهر تمسّك الكنيسة بالوقوف الى جانب المُتَألمن، وسيكون بمثابة دعوة موجهة إلى العالم كله، كي يُقَدِّمَ مساعدة ملموسة لهؤلاء الأشخاص. سيكون لهذه الرحلة كذلك معنى مسكونيّاً، لأنه سوف يوقظ تساؤلاً يطرحه الجميع، أضحى فهمه أمراً عسيراً أكثر فأكثر: لماذا نحن منقسمون؟ لماذا، رغم أننا نؤمن في المسيح نفسه، إلا أننا لا نزال منقسمين؟ يحمل العناق الذي سيتمّ بين البابا فرنسيس والبطريرك بارثولوميوس معنى مهمّاً للغاية، تماماً كالعناق الذي تمّ بين البابا بولس السادس والبطريرك أثيناغورس قبل خمسين عاماً في القبر المقدّس الذي يمثل المكان الذي فيه يظهر جَلِيَّاً الانقسام بين المسيحيين. سيغدو عناق البابا فرنسيس مع البطريرك بارثولوميوس في هذا المكان بمثابة تجديدٍ للوعد بتحقيق الوحدة، اقتداءاً بكلمات يسوع في صلاته التي رفعها إلى الآب قائلاً: “لِيَكُونُوا وَاحِداً”.

بإمكانكم قراءة نص المقابلة بالكامل (في اللغة الانجليزيّة) على الموقع التالي:     

http://www.terrasanta.net/tsx/articolo.jsp?wi_number=6239&wi_codseq=%20%20%20%20%20%20&language=en