أطفال كاثوليكيون سيرافقون قداسة البابا إلى ياد فاشيم وجبل هرتسل

سيقوم أربعة من الأطفال المنتمين إلى الجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية في إسرائيل بمرافقة الأب الأقدس ومساعدته في مراسيم وضع اكليل الزهور التي تقام على جبل هرتزل وأيضاً في متحف ياد فاشيم، وذلك يوم الاثنين 26 أيّار 2014.

وبحسب البروتوكولات التي تفرضها دولة اسرائيل، فإن على البابا فرنسيس وضع إكليل من الزهور على قبر ثيودور هرتزل الذي يقع على جبل هيرتزل. على مدى السنوات الثلاثة الماضية، طُلِبَ احترام هذا البروتوكول من جميع رؤساء الدول الذين يقومون بزيارة رسمية إلى اسرائيل. وسيقدم المساعدةَ للأب الأقدس في وضع اكليل الزهور، اثنان من الإطفال المنتمين للجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية في اسرائيل، واللذين ينتمي والدوهم إلى جماعة العمال الكاثوليك المهاجرين في اسرائيل. ولد هذان الطفلان داخل اسرائيل، وهما بذلك مندمجان في نظام المدارس الإسرائيلية الناطقة باللغة العبرية.

كذلك في “ياد فاشيم”، سيقدم المساعدة لقداسة البابا اثنان من الأطفال المنتمين للجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية. وهما ينتميان بالذات إلى عائلات كاثوليكية مقيمة في اسرائيل وتتكلم لذلك اللغة العبرية. أحدهما هو طفل لأحد العائلات المهاجرة من روسيا، والآخر هو ابن لعائلة مهاجرة من الفييتنام.